الإشهار والدعاية ظاهرهما تسويق بضاعة وباطنهما ترسيخ قناعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإشهار والدعاية ظاهرهما تسويق بضاعة وباطنهما ترسيخ قناعة

مُساهمة من طرف liza في 14.05.10 17:02

لقد صار الإشهار منذ عرف
العالم قفزة حضارية نوعية قوامها التطور الصناعي والتكنولوجي من أهم مقومات الحضارة البشرية الحديثة؛ وإن
كان الإشهار قديم
قدم الوجود البشري مع
اختلاف أشكاله حسب اختلاف الحضارات.


ويعتقد كثير من الناس أن الإشهار والدعاية لا تعدو وسيلة
ذكية من وسائل تسويق البضاعة؛
والحقيقة أن للإشهار
والدعاية ظاهر وباطن. أما الظاهر فهو ما يعتقده معظم الناس من أمر تسويق البضاعة ؛ وأما الباطن فلا يتنبه له
إلا القليل ؛ وإن
كان الشعور بهذا الباطن
لا يعدم عند معظم الناس ولكن دون وجود بينة دامغة تقطع حبل الشك ليصير يقينا.
وقد يتتبع المهتم
بالإشهار لقطاته المتكررة
عبر وسائل الإعلام
والاتصال المرئية والمسموعة والمكتوبة على اختلاف أنواعها خلال ساعات النهار والليل حيث لا يمر خبر ولا ترفيه إلا وقد خالطه الإشهار العديد من المرات ؛ فيصل إلى بعض
باطن الإشهار المستور؛ أو على
الأقل يجد نفسه أمام
أسئلة ملحة
تتعلق ببعض الدلالات
المحتملة والممكنة
إذ لا يمكن للقطات الإشهارية أن تقدم بارتجال فتحوي هذه الدلالات المحتملة و الممكنة.
فلو تنبهنا مثلا إلى
الإشهار المتعلق بالساعات
اليدوية خاصة التي
تسوقها أشهر الشركات العالمية لوجدنا مختلف الساعات تقدم في توقيت واحد هو العاشرة وحوالي الدقيقة الثامنة أو
التاسعة أو العاشرة. فظاهر هذا الإشهار مثلا هو تسويق بضاعة
الساعات اليدوية بعلامات عالمية ذات شهرة؛ وباطنها هو ترسيخ توقيت معلوم؛ وهو توقيت قيام
دولة إسرائيل
الغاصبة؛ وهو توقيت تقرع
فيه الأجراس كل سنة عند الاحتفال بنشوء الكيان الصهيوني؛ ويقف اليهود فيه دقيقتهم المعلومة. وعلى غرار
هذا المثال يمكن
تقديم العديد من اللقطات
الإشهارية التسويقية ظاهرا ؛ والمغرضة باطنا. ولعل المتتبع لمعظم اللقطات الإشهارية يلاحظ بشكل لافت للنظر
تمحورها حول الجسد
الأنثوي إذ لا تسوق سلعة
بدءا بمعجون أسنان وانتهاء بطائرات ضخمة إلا عبر الجسد الأنثوي مع التركيز على مواطن الإثارة فيها مما
يجعل البحث في باطن
الإشهار مشروعا حيث لا
يقتنع الملاحظ
بظاهره التسويقي المحض.واللقطات الإشهارية المرتبطة بالجسد الأنثوي لا يمكن
إلا أن تصدر عن قناعة ترويج
فلسفة الإباحية التي
تقوم على تسويق قيم الإثارة الجنسية المتحررة من قيود الأخلاق والدين . ويكثر الترويج لهذه اللقطات في البلدان
المعروفة بقيمها
الدينية والأخلاقية
كالبلاد الإسلامية مما يؤكد استهدافها بالدرجة الأولى من أجل استبدال قيمها بقيم معولمة تقف وراءها جهات
معلومات. والإشهار يلعب
دور التطبيع مع القيم
الوافدة ذلك أن تكرار اللقطات الإشهارية من شأنه أن يطبع مع الظاهر التسويقي والباطن المغرض.
ومن الحيل المعتمدة في
التطبيع
مع القيم الوافدة أو
المصدرة اعتماد المعايير الدولية المتعارف عليها كورقة ضغط على القيم الأصيلة الخلقية والدينية. فانتشار
الأسواق الكبرى
مثلا على غرار سوق مرجان
يساهم في التطبيع مع نواقض الأخلاق والقيم الإسلامية لأن مثل هذه السوق معروفة بتسويق مختلف السلع
والبضائع وهو معيار
متعارف عليه دوليا لهذا
لا يمكن أن تخلو من ترويج الخمور لأن ذلك يعني مخالفتها للمعايير المتعارف عليها ؛ كما يعني نقصانها
ونقصان نوع خاص من
الزبائن لا يرتادونها
إلا من أجل اقتناء الخمور. إن مثل هذه الحيل التي تضرب القيم الأصيلة في الصميم هي من باطن التخطيط
المصاحب لظاهر التسويق
والتي تلعب على عامل
تراخي الزمن لتصير الألفة ويصير التطبيع بين القيم الوافدة والفئة المستهدفة واقعا مفروضا. ولقد طمع البعض
حتى في التطبيع مع
القيم الفاسدة والظواهر
الشاذة كظاهرة زواج المثل والشذوذ الجنسي التي تم تجريب تسويقها من خلال نموذج مدينة القصر الكبير لغرض التطبيع أولا ثم الانتشار بعد ذلك ؛ وقد تم توفير الغطاء
الإعلامي لها واتخذ ذلك ذريعة لطرح
موضوع تغيير القيم
الأصيلة لتساير القيم الوافدة وفق المعايير المعولمة.
والمستغرب حقا أن تكون الجهات المتنبهة لهذا الخطر
الداهم منحصرة في المؤسسة الدينية
فقط وكأن باقي المؤسسات
لا يعنيها شأن القيم الأصيلة المهددة يوما بعد يوم عن طريق التسويق الاقتصادي التي يصاحبه الغزو الثقافي
الكاسح.

liza
ღ♥ღعضو جديدღ♥ღ
ღ♥ღعضو جديدღ♥ღ

انثى
المساهمات : 47
النقاط : -2337
التقيم : 0
السن : 30
الجنسية : الجزائر
نوع المتصفح : الفايرفوكس
المزاج :
المهنة :
الهواية :
السمعة :
رسالة sms

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإشهار والدعاية ظاهرهما تسويق بضاعة وباطنهما ترسيخ قناعة

مُساهمة من طرف r brigad في 14.05.10 19:58

شكرا لك

تحياتـــي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

r brigad
مدير المنتدى
مدير المنتدى

ذكر
المساهمات : 48708
النقاط : 48215
التقيم : 202
السن : 28
الجنسية : المملكة المغربية
نوع المتصفح : الفايرفوكس
المزاج :
المهنة :
الهواية :
السمعة :
رسالة sms

جميل أن تحس أنه هناك من يحبـك ويقدرك، لكن صعب أن تعلم أنه بدرجة حبك بدرجة صعوبة الموقف!!





إمضاء مصغر :

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.malina.expressif.fr r.brigad@hotmail.fr rbrigad@yahoo.fr rbrigad

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإشهار والدعاية ظاهرهما تسويق بضاعة وباطنهما ترسيخ قناعة

مُساهمة من طرف liza في 14.05.10 21:22

r brigad كتب:شكرا لك

تحياتـــي

عفوا..

bye

liza
ღ♥ღعضو جديدღ♥ღ
ღ♥ღعضو جديدღ♥ღ

انثى
المساهمات : 47
النقاط : -2337
التقيم : 0
السن : 30
الجنسية : الجزائر
نوع المتصفح : الفايرفوكس
المزاج :
المهنة :
الهواية :
السمعة :
رسالة sms

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى